رحب السيد مولاي الزين ولد مولا البشير الشيخ الجديد لمجموعة الشرفاء أهل مولاي البخاري في ودان بحضور حفل اختياره شيخا لهذه المجموعة


وأضاف السيد مولاي الزين ولد مولاي البشير في كلمة أمام أعيان ووجهاء مدينة ودان التاريخية والذين توافدوا تلبية لهذا الحدث انه لن يألو جهدا في خدمة مجتمعه وتحمل المهمة التي أسندت إليه من خلال أهل مولاي البخاري، ومعتبرا أنت الأبواب مفتوحة أمام الجميع وليس حكرا على جماعة معينة من أجل تعاون جميع مكونات المجتمع الوادني لخدمة المصلحة العامة والتعاون بما يحقق التآخي والانسجام  والعيش المشترك في جو من الإخاء والانسجام والألفة والمحبة.
وأكد السيد مولاي الزين ولد مولاي البشير أن بدون تعاون الجميع معهم لا يمكنه عمل أي شيئ فبالمشورة  ستكلل مهمته بنجاح، كما حث علي أنه بدون الحوار و المناقشة و النقد البناء لا يمكن الوصول إلي المشاكل وحلولها.
واستعرض مولاي الزين أنه من بين القضايا المهمة التي نوه عليها انه علي أهالي مدينة و دان أن يوحدوا كلمتهم من خلال بث روح المصالحة و الحوار و المسامحة بالإضافة إلي تهيئة الأرضية الملائمة لذلك فبدونها لا يمكن و جود مصالحة و لحمة و الإرادة القوية
وجدد مولاي الزين في نهاية كملته الشكر للحضور من أعيان ووجهاء علي تكلف المشقة و العناء لمشاركتهم هذا الحفل، كما نبه إلى أن عدم حضور آخرين لأسباب تتعلق بتجنب المشقة و التكلف لا يعنى أنهم غير موافقين أو لم يتم إعلامهم بالاجتماع.