تطلق سلطة منطقة نواذيبو الحرة الاثنين النسخة الثانية من منتداه الاسثماري تحت عنوان: "استثمروا في نواذيبو"،

ويتوقع حسب مصادر رسمية مشاركة 300 شخصية من 20 جنسية.

 

وينظم المنتدى يومي 2 و3 إبريل الجاري، ويشرف على افتتاحه الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، وعدد عدد المشاركين فيه ارتفاعا بالمقارنة مع النسخة الأولى التي شارك فيها حوالي 200 مستثمر، أو مندوب استثمار.

 

وركزت النسخة الأولى من المنتدى الاستثماري العام الماضي على الإطار التنموي ونظام الحوافز الاستثمارية الذي توفره المنطقة الحرة، وكان هدفه – حسب القائمين على المنطقة الحرة – هو التعريف لها على الصعيد العالمي، ولدى الفاعلين الاقتصاديين الدوليين، وشاركت فيها وفود من الصين، وإسبانيا، وفرنسا، وتركيا، وتونس، والمغرب، والجزائر، والأردن.

 

فيما تركز النسخة الحالية من المنتدى على دور الخدمات للوجستية للموانئ في تطوير قطاع الصيد البحري، وتستعرض المنطقة خلالها جهودها في هذا المجال.

 

وتحضر المنطقة الحرة لاستعراض فرص الأعمال التي يتحها البرنامج التنموي المطبق لديها، وكذا المزايا اللوجستية التي توفرها، نظرا لموقعها كمعبر، ومحطة بحرية متعددة التخصصات.

 

وتعول المنطقة الحرة على المنتدى ليشكل فرصة لعقد لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال يتم الترتيب لها سلفا ولتنظيم زيارات ميدانية تتمحور حول دور الخدمات للوجستية للموانئ في تطوير قطاع الصيد البحري.

 

فيما ترى المنطقة الحرة بنواذيبو أن موقعها يوفرها لها مزايا استثنائية، حيث تقع تتوسط أهم الطرق البحرية، وتقع بالقرب من أوربا وأمريكا، وفي شبه جزيرة نواذيبو التي يبلغ طولها 45 كلم تقريبا، وبواجهة بحرية بـ110 كلم، مفتوحة على منطقة اقتصادية خالصة بمساحة 230 كلم مربع.