شهد هذا الأسبوع سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى بسبب حوادث السير، وإذا ما اكتفينا بالمقطع الذي يمتد على طول 30 كيلومترا غرب مدينة "بوتلميت"

فسنجد بأن هذا المقطع قد شهد لوحده خمسة حوادث سير في الأيام الخمس الماضية، وكانت على النحو التالي:

ـ مساء الخميس الموافق 22 مارس 2018 شهد هذا المقطع حادث سير أدى إلى وفاة خمسة أشخاص (أربعة منهم من عائلة واحدة). وكان السبب المباشر للحادث هو حفرة غير مرممة.

ـ مساء الجمعة الموافق 23 مارس 2018 شهد هذا المقطع حادث سير لم يكن مميتا ولله الحمد، ولكنه تسبب في أضرار كبيرة لسيارة جديدة من نوع "تويوتا هيليكس" انقلبت مرتين بسبب الحادث، وكان السبب المباشر للحادث هو حفر كانت الشركة الوطنية لصيانة الطرق قد زادت من اتساعها وعمقها كمقدمة لترميمها، ولكن عملية الترميم لم تتم حتى الآن مما زاد من مخاطر تلك الحفر.

ـ مساء السبت (ليلة الأحد) الموافق 24 مارس 2018 شهد هذا المقطع حادث سير، ولكنه لم يتسبب ولله الحمد في أضرار بشرية. السبب المباشر للحادث هو الحفر.

ـ مساء الأحد (ليلة الاثنين) الموافق 25 مارس 2018 شهد هذا المقطع حادث سير، ولكنه لم يتسبب ولله الحمد في خسائر بشرية . السبب المباشر للحادث هو الحفر.

ـ مساء الاثنين (ليلة الثلاثاء) الموافق 26 مارس 2018 شهد هذا المقطع حادث سير مميت تسبب في وفاة 3 أشخاص، وإصابة 7 أشخاص بإصابات بليغة، و8 أشخاص بإصابات خفيفة. السبب المباشر للحادث هو التجاوز في منطقة خطرة. وعموما فإنه يمكن القول بأن من أهم أسباب الحوادث التي تم وقوعها على هذا المقطع في السنوات الأخيرة تأتي الحفر ومحاولة التجاوز في الأمكنة الخطرة في مقدمة تلك الأسباب.

إننا في حملة "معا للحد من حوادث السير"، وبعد استعراض هذه الحصيلة الثقيلة التي تم تسجيلها خلال الأيام الخمس الماضية على مقطع طوله 30 كلم فقط، لنتقدم بما يلي :

1 ـ نشكر إدارة "مستشفى حمد"، وخاصة قسم الحالات المستعجلة في هذا المستشفى لما يقدم من خدمات هامة لضحايا حوادث السير، وهي الخدمات التي تبدأ بتوفير سيارات إسعاف مجهزة في مدة تتراوح بين 20 إلى 25 دقيقة من وقوع الحادث. هذا بالإضافة إلى تحمل نفقات علاج المصابين داخل المستشفى، مع التكفل بإيصال أصحاب الإصابات البليغة إلى مستشفيات العاصمة.

2 ـ نطالب وزارة التجهيز والنقل وكل المؤسسات المعنية بالمسارعة في إصلاح وترميم كل الطرق المتهالكة، وخاصة هذا المقطع الحيوي الذي يجب أن يكون ترميمه وإصلاحه عملية مستمرة ودائمة. نفس الشيء نطالب به على مستوى طريق (روصو ـ نواكشوط).

3 ـ نطالب السلطة بتوفير سيارات إسعاف وفرق إنقاذ على كل الطرق الحيوية، مع المطالبة بتوفير طائرة هليكوبتر خاصة بإسعاف ضحايا الحوادث الأكثر خطورة.

4 ـ نطالب بتفعيل نقاط التفتيش، وبمراقبة السرعة وهناك وسائل تتيح ذلك، وكذلك بوضع حد لتهور السائقين، وخاصة منهم أولئك الذين يعملون في شركات النقل أو يقودون شاحنات كبيرة.

5 ـ نطالب بمشاركة الجميع (علماء؛ منظمات مجتمع مدني؛ إعلام ؛ مواطن عادي) في التوعية ضد حوادث السير.

6 ـ نُذكر المجلس الأعلى للفتوى والمظالم بسؤالنا المتعلق بالسرعة المفرطة والذي طرحناه على المجلس منذ ما يزيد على عام، ولم نجد له حتى الآن أي رد.

نواكشوط بتاريخ : 26 مارس 2018

معا للحد من حوادث السير