أنهت اللجان المنبثقة عن الأيام التشاورية الخاصة بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية أعمالها تمهيدا لاعلان نتائج هذه الأم التشاورية


وقد توزع المشاركون في الأيام التشاورية التي نظمت تحت شعار: معا من أجل حزب أقوى بين الورشات الخمس التي بحثت مواضيع تفعيل الهيئات الحزبية والانتساب والمالية والإعلام

وكان الرئيس محمد ولد عبد العزيز أشرف يوم أمس على انطلاق هذه الأيام التشاورية المنظمة في إطار عمل لجنة تفعيل الحزب الحاكم تمهيدا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة 2018-2019.


وأكد سيادة الرئيس خلال هذه الزيارة، أن مسيرة البناء والتشييد التي تعيشها البلاد منذ تسع سنوات، ستتواصل بدعم ومساندة كل الموريتانيين، الذين لن يقبلوا من أي كان أن يعيدهم إلى براثن ماض ولى إلى غير رجعة.
ودعا المشاركين في هذه الأيام التشاورية خاصة الفعاليات الشبابية والنسوية إلى بذل كافة الجهود لتحقيق الآمال المعلقة على هذه الأيام تعزيزا لدور هذه التشكلة السياسية في تعزيز الديمقراطية في البلاد.
نشير إلى أن الأيام التشاورية حول تشخيص واقع حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، تنعقد تحت شعار: نعم من أجل حزب أقوى، وتتناول من خلال خمس ورشات مواضيع تتعلق بإصلاح الحزب والسبل الكفيلة بتفعيل الدور المنوط به.