عين الرئيس محمد ولد عبد العزيز اليوم الثلاثاء ٢٧ فبراير ٢٠١٨ الشاب الشيخ محمد ولد الشيخ سيديا أمينا عاما عاما للرئاسة

بعد ثلاثة أشهر من خلو المنصب من أي وزير.

وينتمى الوزير الجديد إلى التحالف الذى يقوده رجل الصوفية البارز الفخامة ولد الشيخ سيديا ، وهو من فرع أهل أباه كما هو حال الفخامة ذاته.

وقد كان فى المملكة المغربية وله دور بارز فى التعامل مع ملفات الطلاب وأحد المقربين من الفخامة فى الفترة الأخيرة بشكل كبير.

وكانت علاقة الرئيس محمد ولد عبد العزيز قد تعززت بالرجل الصوفى الصاعد الفخامة ولد الشيخ سيديا بعد زيارة أركيز ، واللقاء الذى رتبه رئيس الحزب الحاكم سيدى محمد ولد محم للرجل خلال الزيارة ، والدور الذى لعبه الرجل لاحقا إبان التعديلات الدستورية.

وكان ولد سيديا يعمل كمستشار قانونى بمكتب وسيط الجمهورية ، كما كان فى الهيئة القضائية للمغرب العربى.

وينتمى لحاضرة عين السلامة فى مقاطعة أبى تلميت.

وهو حفيد عبد الله ولد الشيخ سيديا عليه رحمة الله.