شهدت مدينة سينلوي شمال السنغال اليوم الاثنين أعمال نهب كبيرة استهدفت محال تجارية لموريتانيين، و ذلك ردا على مقتل صياد سنغالي برصاص خفر السواحل الموريتاني،

بحسب ما أفادت به مصادر مطلعة للصحراء.

و تضيف المصادر ان عمليات النهب تضررت منها ثلاث محال تجارية يملكها موريتانيون على الأقل فيما أصيب أفراد من الأمن السنغالي أثناء محاولتهم تفريق المحتجين.

و أكدت  المصادر أن المحتجين رفعوا شعارات تندد بعدم تجديد اتفاقية الصيد مع موريتانيا و تطالب بالقصاص للشاب السنغالي الذي قيل ان خفر السواحل الموريتاني استهدفه أمس الأحد.

و بحسب مصادر إعلامية سنغالية فإن وحدة من خفر السواحل الموريتاني أطلقت النار أمس الأحد على قارب صغير يحمل 9 صيادين سنغاليين كان يتواجد في المياه الاقليمية غير بعيد من الحدود الموريتانية، و أصيب في هذا الحادث شاب من مدينة "سينلوي" يبلغ من العمر 19 سنة كان على حافة القارب، توفي بعد ذلك متأثرا بجراحه.

و كان وزير الصيد السنغالي عمر كي قد قال صباح اليوم في تصريح لإذاعة "RFM" السنغالية الخاصة إن بلاده تدين بشدة هذا التدخل من قوات خفر السواحل الموريتانية.

و أضاف الوزير السنغالي "نعرف انه لا يوجد اتفاق للصيد بين البلدين ، لكن هذا لا يبرر استخدام الذخيرة الحية ضد مواطننيا"، وفق تعبيره.