بدأت  الاحد على عموم التراب الوطني فعاليات النسخة الثانية من الاولومبياد الوطني للعلوم لنيل جائزة رئيس الجمهورية.


ويشارك في هذه المسابقة مايناهز خمسةآلاف(5000)تلميذ من الروابع في التعليم الثانوي والسوابع العلمية والرياضية.

وتمر هذه المسابقة بثلاثة مراحل اولاها مفتوحة أمام تلامذة الروابع والسوابع العلمية والرياضية، و يستفيد من المرحلة الثانية 50%(في المائة)من المشاركين في المرحلة الاولى الحاصلين على أكثر من 5نقاط فيما تشهد المرحلة الثالثة التصفيات النهائية من 50% من المشاركين في المرحلة الثانية الحاصلين على اكثر من 5نقاط لاختيار 12 تلميذا ثلاثة منهم من السنوات الروابع والثلاثة الاوائل في مواد العلوم ،والفيزياء والكيمياء،والرياضيات من السنوات السوابع ،ولاتقبل المشاركة في اكثر من مادة.

وعلى مستوى نواكشوط قام وزير التهذيب الوطني السيد اسلمو ولد سيدي المختار ولد لحبيب بزيارة لمركزي الامتحان في ثانوية البنين 2 وإعدادية البنات للتعرف على الظروف التي يجري فيها الامتحان حيث تلقى شروحا حول المنهجية المتبعة في الرقابة والاشراف على المسابقة وحاور التلاميذ حول مواضيع الامتحان ومدى ملاءمتهامع مادرسوه في البرنامج المقرروطبيعة تعاملهم معها .

واعرب التلاميذ عن ار تياحهم لمستوى التنظيم والاشراف وتطابق الاسئلة مع المقرر.

و أوضح الوزير في نهاية الزيارة في تصريح للوكالة الموريتانية للانباء ان الزيارة تهدف إلى الاطلاع على سير الامتحان في ساعاته الاولى وملاحظة النواقص والثغرات التي قد تحدث في كل بداية عمل للتعامل معها وإعطاء التعليمات المناسبة لحلها بصورة فورية.

وقال ان هذه المسابقة تكتسي اهمية بالغة لكونها تمكن التلاميذ من تقوية مستوياتهم في المواد العلمية بكافة شعبها،ممايساعد على نجاحهم وتميزهم في الامتحانات والشهادات الوطنية،مضيفا ان الوزارة تهدف من وراء تنظيم هذه المسابقة إلى ترقية العلوم واكتشاف مهارات التلاميذ ومواهبهم في التخصصات العلمية لاعدادهم مستقبلا إعدادا علميايمكنهم من مواكبة العصر ومستجدات العولمة.

واشار إلى ان هذه المسابقة كان لها الاثر الايجابي على مستويات التلاميذ الذين شاركوا فيها في الماضي حيث هيأتهم للتميزفي المواد العلمية وساعدت في تفوقهم في الامتحانات الوطنية.

وذكر الوزير بالجهود التي قامت بها الدولة في سبيل الرفع من مستوى المنظومة التربوية في البلد وجودة التعليم من خلال التركيزعلى المواد العلمية والتميز في جميع المواد للنهوض بالتنمية الشاملة للبلد.

وكان الوزير مرفوقا في هذه الزيارة بوالي نواكشوط الغربية السيد ماحي ولدحامد وحاكم مقاطعة لكصرالسيد جاكانا محمدو الحاج وكبار المسؤولين بقطاع التهذيب الوطني.

 

نقلا عن وام

 

الصورة تخدم النص