تناولت الصحافة العالمية بشكل واسع التحول النقدي الذي عرفته موريتانيا مطلع العام 2018، وأفردت لها تقارير تناولت حقيقة العملية وردود الفعل بعناوين مختلفة.


صحيفة لموند Le Monde الفرنسية نشرت عن الموضوع مقالا بعنوان: موريتانيا تبدأ 2018 بتخفيض عملتها دون أن تسميه بالاسم. وجاء في المقال أن العملة الجديدة التي وضعت في التداول ستكون قيمتها مقسّمة على عشرة من قيمة العملة القديمة، لكنّ السلطات تقلّل من شأن العملية.

أما صحيفة لوفيجارو Le Figaro فعنونت تغطيتها بـ عملة جديدة في موريتانيا وجاء فيه أن عملة جديدة وضعت في التداول في موريتانيا ابتداء من الاثنين وهو ما أجبر البنوك على فتح شبابيكها يوم الاثنين وهو عطلة في السابق. 

صحيفة لوبوين Le Point كان عنوان تغطيتها هو موريتانيا تنتقل إلى عملة جديدة وقالت: منذ 1 يناير، يجري تداول نسخة غير منشورة من العملة الموريتانية تحمل تحولا بسيطا بموجبه ستتحول عشرة أواق إلى أوقية واحدة، وأضافت أنه في 28 نوفمبر، وخلال احتفالات اليوم الوطني الموريتاني، أعلن الرئيس محمد ولد عبد العزيز عن هذا الإجراء، متساءلة في ختام تقريرها: هل ستدخل العملة الموريتانية الأوقية عصرا جديدا؟

 

الصحراء