في ظل الحديث الإعلامي عن توجه نحو فتح تحقيق شامل حول صرف تمويلات الحملة الانتخابية للاستفتاء على المستوى الوطني، عبّر أطر من ولاية "آدرار" في تصريحات صحفية 

عن دعمهم الكامل للخطوة، بل ومناشدتهم السلطات المعنية بضرورة أن يشمل هذا التحقيق بشكل خاص ولاية "آدرار"، في ظل الشبهات حول أسباب غياب التمويل المخصص للحملة عن الولاية أو بعض مناطقها على الأقل.
وأضاف هؤلاء الأطر أنهم باشروا بأنفسهم تنظيم الحملة وتمويلها على حسابهم الخاص، ولم ينتظروا الحصول على هذه التمويلات من خارج الولاية، بل تطوعوا بذلك عبر مساهمات الأطر والفاعلين السياسيين المنتمين للولاية بوسائلهم الذاتية ومواردهم الخاصة، واستطاعوا تعويض غياب التمويلات الأخرى، حيث كانت حملة "آدرار" للاستفتاء على التعديلات الدستورية ناجحة في عمومها.
غير أن الأطر شددوا على ضرورة فتح تحقيق رسمي حول صرف تمويلات الحملة المخصصة لها من طرف الجهات الحزبية، التي يبدو أنها سلكت وجهة أخرى غير وجهتها الاعتيادية، وذلك لمعرفة مصير هذه الأموال وأوجه صرفها من أجل محاسبة الضالعين في شبهات الفساد المرتبطة بهذا الملف، إحقاقا للحق ودرء للفساد المالي، خصوصا أن الأمر يتعلق بتمويلات معتبرة كانت موجهة للحملة على التعديلات الدستورية في "آدرار" بحسب هؤلاء الأطر.