قالت نقابة الصحفيين الموريتانيين في بيان صحفي صادر عنها إنها قررت فصل الصحفي محمد ولد الحسن المسؤول في موقع “تقدمي نت”

من عضوية النقابة بعد ما قالت إنه  تجاوز كل الخطوط الحمراء في الإخلال بمواثيق الشرف الصحفي

و ساق البيان أسباب الفصل مضيفا أن المكتب التنفيذي للنقابة مصمم على تطبيق برنامجه الإصلاحي الذي نال ثقة أغلب الصحفيين الموريتانيين في انتخابات شفافة ونزيهة، والذي يضع تنظيم وتنقية الحقل الصحفي ضمن أولوياته.

   هذا ونشر الصحفي محمد ولد الحسن ومقالا في حكم الرد اعتبر أن قرار النقابة يأتي فبي إطار تصفية الحسابات ىكما تبرأ من إدارته لتقدمي نت

و هذا نص البيان الذي أصدرته النقابة

اجتمع المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين الموريتانيين يوم الأحد الموافق 11 يونيو 2017 لتدارس نقاط متفرقة ضمن جدول أعماله، وقد اتخذ المكتب بالإجماع قرارا بفصل السيد: محمد ولد الحسن المسؤول في موقع “تقدمي نت” من عضوية نقابة الصحفيين الموريتانيين طبقا لمقتضيات المادة 44 من النظام الأساسي للنقابة التي تحدد الإجراءات التأديبية والعقابية ضد أي عضو يرتكب أحد الأفعال التالية:

    الإخلال بأخلاقيات المهنة الصحفية ورسالتها النبيلة.
    الإخلال بنصوص ميثاق الشرف الصحفي.

وقد أثبتت الوقائع والأدلة أن السيد: محمد ولد الحسن تجاوز كل الخطوط الحمراء في الإخلال بمواثيق الشرف الصحفي، والنيل من أعراض الناس، وتلطيخ سمعة المهنة، كما أساء على زملائه ونعتهم بأوصاف لاتليق )الأسباب والدوافع مرفقة مع البيان(.

ويؤكد المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين الموريتانيين بأنه مصمم على تطبيق برنامجه الإصلاحي الذي نال ثقة أغلب الصحفيين الموريتانيين في انتخابات شفافة ونزيهة، والذي يضع تنظيم وتنقية الحقل الصحفي ضمن أولوياته.

وبناء على ماتقدم فإن النقابة تجدد تمسكها بالدفاع عن الحقوق المعنوية والمادية للصحفيين المهنيين، ولن تسمح لنفسها بأن تكون أداة لحماية أي صحفي رضي لنفسه المساس بأعراض الناس، بل تشجع اللجوء إلى القضاء كوسيلة حضارية لانتزاع الحقوق.

المكتب التنفيذي

انواكشوط: 11/06/2017